وزارة الصحة تنفي ما تردد عن "خطورة" لقاح أنفلونزا الخنازير المزمع إدخاله سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وزارة الصحة تنفي ما تردد عن "خطورة" لقاح أنفلونزا الخنازير المزمع إدخاله سورية

مُساهمة  mezo man في الإثنين نوفمبر 02, 2009 5:06 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



مدير الأمراض السارية: الاتهامات عارية عن الصحة واللقاح سيدخل بلادنا بعد تجريبه في دول عربية وأوروبية ولو كنا نريد إدخال أي لقاح لقبلنا عرضا صينيا منذ أكثر من شهر

نفت وزارة الصحة صحة ما تناقلته وسائل إعلام ومواقع إلكترونية حول "خطورة" لقاح أنفلونزا الخنازير المزمع إدخاله إلى سورية على صحة الإنسان, مشيرة إلى أن "كل ما ذكر عن هذا اللقاح أنباء عارية عن الصحة".


وقال مدير الأمراض السارية في وزارة الصحة محمود كريم لـسيريانيوز إن " الشائعات طالت اللقاح قبل أن ينتج.. فهناك من يقول انه يقصر العمر وهناك من يقول انه ذا آثار سلبية على الصحة الجنسية وهذه الأحكام تطلق دون سند علمي أو دراسات تؤيده", مشيرا إلى أن " سورية تعاقدت مع أكبر ثلاث شركات في العالم وهي غلاكسو وأفانتيج ونوفارتيه لتوريد اللقاح كما وضعت شروطا قاسية لاستيراده".

وتناقلت وسائل إعلام تقارير طبية تحذر من أضرار "خطيرة" بينها الشلل الدماغي والسرطان والضعف الجنسي للقاح أنفلونزا الخنازير عموما واللقاح الذي تعتزم سورية استيراده من قبل شركات أوروبية خصوصا.

وعن تحذير التقارير الطبية من كمية الزئبق السامة في اللقاح, قال كريم إن " وزير الصحة رضا سعيد أوضح مؤخرا أن كمية الزئبق في هذا اللقاح لا تتجاوز ما قد يكون في قطعة من السمك أو علبة من التونا ولا أثر صحي ضار لها على الإطلاق ", مشيرا إلى أن " نسبة الزئبق الموجودة في اللقاح ليس فقط في القادم إلى سورية لأن اللقاح القادم إلى سورية هو نفس اللقاح المعتمد في كل العالم".

وكانت التقارير الطبية قالت إن "كمية الزئبق الكبيرة في اللقاح كفيلة بتحريض الخلايا السرطانية في جسم الإنسان كما أنها تشكل خطرا حقيقيا على عدة وظائف في الجسم".

وأضاف كريم أن " الشروط التي وضعتها سورية لاستيراد اللقاح قاسية جدا وهي أن يكون اللقاح من دولة أوروبية مجرب ومختبر ومعتمد من المنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية وأن يستخدم في بلد المنشأ الأوروبي قبل استخدامه في سورية وأن يكون لدى الشركة خبرة طويلة تتجاوز عشرات السنين في انتاج لقاحات الأنفلونزا", مشيرا إلى أن " وما أشيع عن هذا اللقاح أشيع بصفة عامة قبل تصنيع اللقاح وليس للقاح الذي سيدخل سورية حصرا".

وكان المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية حسين عبد الرزاق الجزائري الذي زار سورية منذ 10 قال أيام إن من يخلق "الإشاعات" حول هذا اللقاح هم من أصحاب الشركات ولهم مصلحة في الترويج ضد اللقاح وذوو مصالح تجارية ربحية وكل ما ذكروه من أخطار للقاح هو "عار عن الصحة".

وأشار كريم إلى أن " اللقاح سيدخل سورية بعد دخوله جميع الدول العربية والأوروبية", مشيرا إلى أن " سورية لن تكون أول دولة تستخدم اللقاح وهذا اللقاح هو نمط من أنماط لقاحات الأنفلونزا".

ويأتي الحديث حول لقاح أنفلونزا الخنازير في وقت أعلنت فيه وزارة الصحة ارتفاع عدد الوفيات جراء هذا المرض في سورية إلى 7 وفيّات جميعها, وفقا للوزارة, كانت مترافقة مع أمراض مزمنة أو عوامل ذات خطورة عالية.

وعن توقيع سورية عقد توريد اللقاح قبل أي دولة أخرى, قال كريم إن "التوقيع لا يعني دخول الدواء إلى سورية قبل دخوله إلى باقي الدول", مشيرا إلى أن " إجراءات الاستيراد والتصدير والشروط القاسية التي وضعتها سورية أجلت دخول اللقاح إذ أن اللقاح دخل اليوم إلى ليبيا ومصر وتركيا وهناك لقاح وصل إلى عمان منذ 10 أيام ولم نربط التوقيع مع أحد وشروطنا أقسى من شروط كل الدول مجتمعة", في إشارة إلى ما أشيع عن ربط سورية التوقيع على الصفقة بتوقيع مصر قبل أن تعود عن قرارها وتوقع.

وأضاف أنه" لو كنا نريد أي نوع من أنواع اللقاحات لكنا أدخلنا اللقاح الصيني الذي عرض علينا منذ نحو شهر ونصف إلا أننا آلينا على أنفسنا إلا أن ندخل لقاحا لشركة ذات اسم كبير وعراقة تجنبا لأي أخطاء وكل الدول العربية والدول الأوروبية تعاقدت مع ذات الشركات ".

وتابع أن "الدفعة الأولى ستصل منتصف شهر تشرين الثاني الجاري وهي غير محددة الكمية على اعتبار أن الشركات لن تزودنا بالكمية إلا بعد تغطيتها لسوقها المحلية".

ومن المقرر أن تستورد سورية 7 ملايين جرعة من اللقاح ستصل إلى البلاد تباعا.

وعن جدولة توزيع اللقاح, قال مدير الأمراض السارية إن "الكمية التي ستصل ستوزع على الفور", إلا أنه أشار إلى أن "الأولوية ستكون للحجاج وللكادر الطبي كوننا سنكون على تماس مباشر مع المرضى وفي حال وصول كميات كافية سنجعله إلزامي لطلاب المدارس لكنا لا نتوقع وصول كميات كافية".

وكانت سورية أعلنت مطلع تموز الماضي اكتشاف أول إصابة بأنفلونزا الخنازير لمواطنة أسترالية من أصل سوري, تبعها الإعلان عن إصابات أخرى أغلبها كانت لقادمين من الخارج أو مخالطين لقادمين من الخارج أيضاً.

يشار إلى أن فيروس H1N1 المسبب لمرض أنفلونزا الخنازير ظهر أول مرة نهاية شهر آذار الماضي في المكسيك ومن ثم في الولايات المتحدة، قبل أن يتفشى على نطاق واسع إلى دول العالم, تبع ذلك إعلان لمنظمة الصحة العالمية أن الفيروس بات وباء منتشراً عالمياً.

mezo man

عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 05/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى