أسعار البندورة البلاستيكية دائما في هبوط و الكيلو منذ بداية الموسم بـ 5 ليرات سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أسعار البندورة البلاستيكية دائما في هبوط و الكيلو منذ بداية الموسم بـ 5 ليرات سورية

مُساهمة  Admin في الخميس نوفمبر 12, 2009 8:53 pm

مزارع : " أفضل إتلاف المحصول في أرضه على أن أزيد من خسارتي "

اتحاد فلاحي طرطوس " كل شيء ارتفع ثمنه وأسعار البندورة في هبوط "

غرفة تجارة وصناعة طرطوس " نقوم بحل هذه الأزمة ونحفز التجار لتصدير البندورة

انخفضت أسعار البندورة في منطقة الساحل منذ بداية الموسم لهذا العام حتى وصل ثمن مبيع الصندوق الواحد والذي يحوي (15كغ) مابين (50 - 70) ليرة سورية.


وبحسب المزارعين فان تكلفة انتاج الكيلو غرام الواحد تقارب ال(15)ل.س الامر الذي أثر سلبا ً على أغلب شرائح المجتمع من مزارعين وأصحاب الأراضي إضافة للتجار والمصدرين .

وقال علي ( مزارع ) " إن بقي الوضع على ماهو عليه فنحن على وشك كارثة اجتماعية فليس لدينا عمل إلا ثان إلا هذه الزراعة ومن يقطن في منطقتنا يلاحظ يوم بعد يوم تزايد السرقات من دراجات نارية إلى كبلات كهربائية وحتى مضخات المياه ، فهل يعقل أن نبيع الكيلو غرام الواحد من البندورة بليرتين وإن كان الصنف ممتاز أربع وخمس ليرات والجميع يعلم أن الكيلو الواحد يكلفنا قرابة الخمسة عشر ليرة سورية " .



من جهته أبو حجل في منطقة حريصون قال " أنا أفضل إتلاف المحصول في أرضه على أن أزيد من خسارتي فالكيلو غرام إن أردت بيعه سيكلفني قرابة العشر ليرات مابين أجرة نقل وكمسيون وسمسرة للتاجر وهنا أود أن أشير إلى المضحك المبكي وهو ا أن مربي الأغنام في الماضي كانوا يأتون مع أغنامهم أخر الموسم لتقوم الأغنام برعي البندورة المتبقية أما الأن فمربي الأغنام لا يريدون أن نأخذ نحن لهم البندورة وهي نضرة وفي أول الموسم كون أغنامهم أصبحت لا تأكلها لكثرة ما أكلت خلال هذا الشهر " .



نطالب بتدخل وزير الاقتصاد مثلما تدخل عندما ارتفعت الاسعار

وطالب مزارع أخر في منطقة الخراب (عمار) من وزير الإقتصاد "التدخل مثلما تدخل عندما ارتفعت أسعار البندورة في العام الماضي وأصدر قرار بوقف تصدير البندورة علما ً أن هذا الموسم الثاني الذي نتعرض فيه لخسارة وهذا ثقيل جدا ً علينا فكل شي اشتريناه ولا زلنا نشتريه بالدين ومن أين سنفي المرتبات المالية المستوجب دفعها اتجاه المصارف الحكومية من جهة وإلى التجار والصيدليات الزراعية من جهة أخرى في ظل هذه الأسعار البخسة جدا ً والمجحفة بحقنا .... " .



واشار أحمد من مزارعي قرية "محورتة" الى " ارتفاع أسعار المستلزمات الزراعية من بذار وأسمدة ومبيدات حشرية" ، وقال "الجميع يعلم أن سعر الغرام الواحد من بذار البندورة أغلى من غرام الذهب وهنا لا بد من الإشارة إلى أن كل شيء ارتفع ثمنه ولا يوجد نوع من الخضار والفواكه إلا وأسعاره تحلق عاليا ً فسعر كيلو الواحد من البطاطا بسعر صندوق كامل من البندورة" .

واضاف أحمد " نشتري كليو السماد الوطني بـ25 ليرة ونبيع كيلو البندورة بـ4 ليرة..!نشتري (البوتاس) من السوق السوداء بـ56 ليرة حيث يتم تهريبه من المصرف الزراعي الذي يفترض ان يقوم بتوزيعه على الجمعيات الفلاحية، في حين يباع بالسوق السوداء"، ويتساءل "اذا كانت الدولة هي من تستورد وتنتج السماد فلماذا وكيف هو موجود بالسوق السوداء " .



ويؤثر انخفاض ثمن بيع البندورة في المنطقة على كثير من مناحي الحياة ومنها حركة الاسواق التجارية الامر الذي اكده ابراهيم وهو أحد تجار الأدوات المنزلية في مدينة بانياس حيث قال لنا: " رخص ثمن البندورة أثر سلبا ً على الحركة الشرائية في مدينة بانياس لأن أغلب من الذين يرتادون هذا السوق اعتمادهم الرئيسي على البندورة وانخفاض سعرها شل حركتنا نحن كتجار لأن اغلبنا قام بإعطاء المزارعين وحتى أصحاب الأراضي السلع بالدين وكيف سيقومون بإيفاء هذه الديون لنا الله العليم ....." .



التجار المصدرين للبندورة : " نحن نخرج من التراب المال لتعود على البلد بدولارات "

ولدى اتجاه سيريانيوز إلى سوق هال مدينة بانياس الذي يدخله يوميا ً أكثر من 1000سيارة محملة بالبندورة الساحلية البلاستيكية قال أحد التجار لنا: " نحن نسخرج من الأرض والتراب المال لتعود على البلد بدولارات ونحن التجار خاسرين لأننا أغلبنا يملك بيوت بلاستيكية ، ونحن نقوم بزراعة هذا الصنف المكلف من البندورة من أجل التصدير للسوق الخارجية ليكون منافساً لأفضل أنواع البندورة في العالم علما ً أنه يوجد أصناف أخرى غير مكلفة ولكننا لا نقوم بزراعتها لأنها لا تسوق لا داخليا ً ولا خارجيا ً " .


من جهته عبود وهو أحد التجار في سوق هال (السخابة ) القريب من مدينة جبلة فيقول : " لماذا لا تبحث اللجنة الاقتصادية عن أسواق لتصدير الفائض من منتجاتنا وجعل البندورة محصول استرتيجي مثل القمح مثلا ً علما ً أن العمل بزراعة البندورة مجهد ومكلف جدا ً والعمل به بشكل يومي أما القمح مثلا ً فمنذ الزراعة لا تعود إليه إلا عند الحصاد ومرة عند وضع السماد وهذا السياق نطالب رؤوساء الغرف التجارية بالتدخل من أجل المساهمة في إيجاد حل لموضوع انخفاض سعر البندورة علما ً أن أغلبنا مسجل لدى غرف التجارة في طرطوس واللاذقية " .

وبي أحد التجار المصدرين لمحصول البندورة بانه " توقف عن شحن وتصدير البندورة لأمور عديدة أهمها ، ارتفاع أجور النقل بعد ارتفاع سعر المازوت هذا من جهة ومن أخرى فأن المحصول التركي هو حاليا ً بأحسن حالاته ويقوم التجار الأتراك بتصديره إلى روسيا وإلى دول الخليج بأسعار مقبولة إضافة لتشجيع حكومات الدول المجاورة للتجار على التصدير فكل براد على سبيل المثال يصدر من تركيا إلى أي دولة يكون نصيب التاجر المصدر من حكومته مبلغ 1100 دولار " .

و أرجع "تاجر أخر مصدر عدم قيامه بتصدير البندورة بأنه :" لا يوجد من يحفظ لنا حقنا في الخارج لأننا عندما نقوم بشحن البندورة إلى أي دولة كانت وفي أغلب الأحيان عن طريق وسيط تركي يقوم الطرف الأخر بعدم دفع مستحقاته المالية وكثيرين من أفلسوا جراء هذا الموضوع " .



اتحاد فلاحي طرطوس : " كل شيء ارتفع ثمنه وأسعار البندورة في هبوط "

وقال مصدر مسؤول في اتحاد فلاحي طرطوس رفض الكشف عن اسمه لسيريانيوز " هناك معاناة حقيقة لجميع الفلاحين فكل شيء ارتفع ثمنه وأسعار البندورة في هبوط والأن هناك كارثة جديدة جراء العاصفة المطرية التي ضربت المحافظة خلال الايام الثلاثة الأولى من الشهر الجاري حيث قدرت قيمة الاضرار المادية للمزروعات المحمية للموسم الزراعي الحالي في محافظة طرطوس بحوالي (42) مليون ليرة سورية منها (29) مليون ليرة قيمة اضرار المحاصيل الزراعية (البندورة والباذنجان والخيار) والباقي قيمة اضرار الهيكل والشرائح البلاستيكية لزوم البيوت البلاستيكية كما وان عدد البيوت البلاستيكية المتضررة بلغت (1149) بيتا بلاستيكيا وعدد الفلاحين المتضررين يبلغ (311) فلاحاً ً في قرى (مرقية ودوير طه والجورة وبيت شوفان وسمريان وسمكة ودير الحجر ودير حباش والوقف والحميدية والمنطار وبعمرائيل وبلوزة والبساتين وحريصون والقلوع والخراب ) .



غرفة تجارة وصناعة طرطوس " نقوم بحل هذه الأزمة ونحفز التجار لتصدير البندورة

من جهته رئيس غرفة تجارة وصناعة طرطوس وهيب مرعي قال لسيريانيوز " إن غرفة تجارة وصناعة طرطوس تقوم بدور كبير في عملية تنشيط الصادرات السورية وخاصة الخضار والفواكه إضافة للحمضيات وكل ما يزرع في البيوت البلاستيكية كالبندورة وغيرها كما تقوم الغرفة بتصدير التفاح والكرز إلى تركيا والعراق ودول الخليج حيث نقوم بالتنسيق مع غرف هذه البلدان وندعو التجار المختصين في الخارج باستيراد كل هذه الأنواع " .

و أرجع مرعي سبب رخص ثمن البندورة إلى " أن جميع الأخوة المزارعين قاموا بزراعة موسم البندورة في وقت مبكر هذه السنة ويمكن القول أنهم قاموا بزراعته خلال فصل الصيف وهذا ما أدى إلى تضارب الموسم هنا مع موسم البندورة الداخلية إضافة إلى أن عملية تصدير البندورة إلى تركيا ومنها إلى دول كثيرة كرومانيا مثلا ً قد تأثرت سلبا ً بسبب وفرة المحاصيل ضمن هذه الدول ومن انتاجها المحلي " .

وختم مرعي حديثه بالقول " كنا ولا زلنا نقوم بالاتصال مع الجهات المعنية لإيجاد حل لهذه الأزمة كما وقمنا بدعوة وتحفيز التجار الأتراك والخليجين للقدوم إلى بلدنا لتصدير محصول البندورة من الداخل إلى الخارج " .


يذكر أن عدد البيوت البلاستيكية المخصصة للزراعات المحمية في محافظة طرطوس (107813) بيتا ً بلاستيكيا ً ومن المتوقع أن يصل إنتاجها للموسم الحالي إلى حوالي (392) ألفا ً و(900) طن من البندورة .

Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 383
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 27

http://siust-it.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى