ساركوزي يبدي استعداد فرنسا دعم الجهود التركية لاستئناف المحادثات السورية الإسرائيلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ساركوزي يبدي استعداد فرنسا دعم الجهود التركية لاستئناف المحادثات السورية الإسرائيلية

مُساهمة  Admin في الخميس نوفمبر 12, 2009 8:58 pm

أبدى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "استعداد فرنسا دعم الجهود التركية لاستئناف المحادثات السورية الإسرائيلية"، قائلا إنه "يمكن لفرنسا والاتحاد الأوروبي المساعدة في ذلك".
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وكانت تركيا رعت العام الماضي محادثات سلام سورية إسرائيلية غير مباشرة، علقتها سورية بداية العام الجاري إثر العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، لتعود سورية وتجدد رغبتها بإحلال السلام في المنطقة وتتمسك بالدور التركي في إحياء المفاوضات غير المباشرة لوضع أسس السلام، في حين ترفض إسرائيل الرعاية التركية للمفاوضات داعية إلى مباحثات مباشرة دون شروط مسبقة.

وقال ساركوزي إن"الجميع يعرف ويعترف بمكانة سورية في المنطقة"، معربا عن رغبته بأن "ترتقي العلاقات الاقتصادية والثقافية بين دمشق وباريس إلى مستوى الحوار السياسي".

وتعيش العلاقات السورية الفرنسية دفئا وتحسنا ملحوظا في عهد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي, وخاصة بعد الدور السوري الفاعل في اتفاق الدوحة بين الأطراف اللبنانية في أيار العام الماضي, إذ قام ساركوزي بزيارة دمشق مرتين في أيلول وكانون الثاني الماضيين, وذلك بعد توتر ساد العلاقات في عهد الرئيس السابق جاك شيراك الذي "شخصن" العلاقات مع سورية, وفقا لمسؤولين سوريين.

وأعرب ساركوزي عن" سعادته باستقبال الرئيس بشار الأسد يوم الجمعة المقبل في باريس"، مشيرا إلى "تعميق الحوار السوري الفرنسي".

ويبدأ الأسد يوم غد الخميس زيارة رسمية إلى فرنسا تلبية لدعوة من نظيره الفرنسي تستمر يومين يجري خلالها محادثات مع الرئيس ساركوزي وعدد من المسؤولين الفرنسيين.

وقال ساركوزي "سنتطرق في الحديث مع الرئيس الأسد إلى الوضع في الشرقين الأوسط والأدنى، وسنتناول أيضاً آفاق عملية السلام والوضع في العراق ولبنان، حيث يمثل تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كل مكونات الشعب اللبناني تطوراً إيجابياً".

وكان المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري أعلن يوم الاثنين الماضي عن تشكيل حكومته الجديدة، التي كانت إلى وقت ليس ببعيد سببا في توتر العلاقات بين دمشق وباريس، مؤلفة من 30 وزيراً بينهم 10 للمعارضة, وذلك بعد 137 يوماً على تكليفه بتأليفها للمرة الأولى.

وعن الملف الإيراني قال ساركوزي "قد يكون لدينا خلافات بشأن إيران مثلاً لكن نعتبر أنه من مصلحة الجميع الحديث مع سورية في مختلف المواضيع، واعتقد أنه من الضروري القيام بكل ما يمكن من أجل إرساء استقرار هذه المنطقة ودولها".

وأوضح ساركوزي إن "رؤيته ورؤية الرئيس الأمريكي باراك أوباما للشرق الأوسط متقاربتان"، مضيفا "أود أن أكرر القول بأنه في كل الأحوال لم تكن نظرة فرنسا والأوروبيين حول الشرق الأوسط ونظرة الولايات المتحدة متقاربتين كما هو اليوم، علينا مواصلة العمل معا".

وأعلن ساركوزي في حديث لصحيفة الوطن المحلية ينشر يوم غد الخميس عن أن "وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد ستزور سورية قبل نهاية العام".

وكانت سورية وفرنسا اتفقتا خلال لقاء الدردري بوزيرة الاقتصاد الفرنسي كريستين لاغارد على تقديم فرنسا الدعم الفني والمالي المباشر للمشاريع الاستثمارية والتنموية التي تقوم بها الشركات والمؤسسات الفرنسية في سورية, إضافة للدعم الفني في المجالات المالية والتجارية والنقدية بما يحقق مصلحة النمو الاقتصادي في سورية.

ويعمل البلدان على تعزيز التعاون بينهما في كافة المجالات من خلال إسهام الفرنسيين في لعب دور سياسي في قضايا المنطقة كعلية السلام, بالإضافة إلى التعاون في المجال الاقتصادي في مجالات الطاقة والبنى التحتية والنقل وغيرها.

Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 383
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 27

http://siust-it.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى