(مرجان) اختراع سوري يتفوق على غوغل في البحث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

(مرجان) اختراع سوري يتفوق على غوغل في البحث

مُساهمة  Admin في الأربعاء ديسمبر 16, 2009 6:33 am

ابتكر الباحثان السوريان سامي حمش وصاحب شوماف برنامجا بحثيا متطورا باستخدام الصورة واللون في محرك بحثي جديد ونالا براءة اختراع وموافقة مديرية حماية الملكية الفكرية في وزارة الثقافة السورية،تحت اسم برنامج أو محرك البحث " مرجان"، في تاريخ 25/9/2009 .
وحول فكرة البرنامج وطريقة عمله ومقارنته بالمحركات العالمية المعروفة، أوضح حمش وصاحب لموقع /شام لايف / " أن طريقة البحث العادية تتم عادة عبر استخدام النص سواء للصورة أو ملفي نصي بينما في " مرجان" يكون موضوع البحث باستخدام الصورة وهذا أمر تقني غير مسبوق في محركات البحث المعروفة، ولكن أقرب تجربة لهذا البرنامج هي تجربة Google باستخدامه قاعدة بيانات " فليكر" ، والمستند البحثي فيه استخدامه الطيف اللوني" فعند فتح محرك البحث Google، تنسدل لوحة ألوان تختار لونين أو ثلاثة حسب الباحث، مثلا تم اختيار اللون الأصفر وبعد إعطاء أمر البحث تظهر نتائج للصور الطاغي فيها اللون الأصفر وقد تظهر في الصفحة الواحدة 50 نتيجة وبعدد صفحات قد تصل إلى أكثر من 100 صفحة أي نحو 5 آلاف صورة ، وهذا قد يشكل إرباكا للباحث أو تأخيرا في انجاز عمله ، بينما في "مرجان" الأمر مختلف تماماَََ، فهو يجد الصورة نفسها موضوع البحث، مثلا عند تسجيل علامة تجارية هناك قاعدة بيانات من مئات العلامات التجارية، فكل ما عليّ إدخال الصورة كعلامة تجارية جديدة ضمن البرنامج وإعطاء أمر البحث في قاعدة البيانات للعلامات التجارية فإذا كانت هذه العلامة موجودة ستظهر النتيجة مؤكدة أو ما يشابهها، و هذه فكرة جديدة ومختلفة عما هو مستخدم في Google .
وقال الباحثان حمش وصاحب أن البرنامج يمكنه الوصول إلى مقارنة الصورة والوجوه حتى لو تغيرت الظروف المعيارية لها، ومثال ذلك عندما تستخدم جهة أمنية ما في العالم " بصمة العين" للتعرف على أشخاص محددين أو مطلوبين ضمن ظروف قياسية ومعيارية معتمدة على تماثل الدقة والإضاءة والبعد عن العدسة، فإذا اختلت إحدى هذه الشروط فلن يعود للصورة الملتقطة أية فائدة، إذ تكون المطابقة غير صحيحة للعين، مما يسمى "فشل في المطابقة" .
ويؤكد الخبيران حمش وصاحب ان البرنامج يقوم بمقارنة الصور ويحدد التطابق ويتحكم بها ويمكنه إظهار نسب التطابق في القائمة النهائية، كما يقوم بالبحث عن جميع الصور في القرص الصلب ويضعها في قاعدة بيانات بحيث يمكن تطبيق جميع تقنيات قواعد البيانات على هذه القائمة مثلا كما في تبادل البيانات ومخدمات قواعدها، ويمكن للبرنامج أيضا مقارنة صورة مع مجموعة صور موجودة في مجلد واحد وذلك بمجرد اختيار المجلد والصورة المراد مطابقتها بحيث تظهر نتائج التطابق النهائية في قائمة النتائج، إضافة إلى أن البرنامج يمكنه استخدام قاعدة بيانات من نوع micro soft S QL server, وقد تمت كتابة البرنامج بلغة Delphi.
مجالات استخدام " مرجان"
وحول استخدامات البرنامج وتطبيقاته العملية يؤكد الباحثان انه يمكن استخدامه في كافة المجالات التجارية والثقافية والمعرفية والأمنية، واعتبراه ذو جدوى اقتصادية لمستثمريه، وأوضحا ذلك بالأمثلة المتعددة " بالنسبة للتاجر أو موزع العلامة التجارية أو بطاقات الدعوة ، فإذا شاهد لوغو أو علامة ما على أحد المنتجات يمكنه أن يبحث عليها في أرشيف جهازه الشخصي للمقارنة بين ما يشاهد وبين ما يوجد عنده ، وهل هذا الشعار العلامة التجارية موجود عنده أم لا؟ وهل هي جديدة أم لا؟ وعندها يتخذ القرار الصحيح في التعامل مع هذه السلعة أو المادة التجارية، وثمة مثال أخر للتوضيح يذكره الباحثان " بأن معظم الشركات تستخدم ملفات p d f لتخزين ملفاتها النصية، والبحث ضمن هذه الملفات الخاصة إذا كانت عربية أو تحتوي صورا غير ممكن إلا بحثا يدويا في الوضع الحالي ولكن باستخدام " مرجان" يمكن أن يبحث آليا ضمن الملفات عن إشارة معينة أو علامة موصوفة محددة للنص أو غاية البحث، كما يؤكد الباحثان أنه يمكن استخدام " مرجان " في برامج المحاسبة وإضافة فكرة محاسبية مع البرنامج للمقارنة مثلا بين "البار كود" على المنتج التجاري مع منتج آخر أو مثلا برنامج دوام الموظفين أو العاملين في شركة ما إذا يمكن عبر استخدام البرنامج تحديد أوقات دخول الموظفين وخروجهم إلى الشركة عبر ربط كاميرا مراقبة في جهاز يستخدم البرنامج إذا يقوم البرنامج بتخزين الصورة للشخص مع الصور المخزنة في قائمة صور الموظفين أو ما يسمى الذاتية ويرسل نتيجة المقارنة والمعطيات إلى ملفات أو قاعدة بيانات الموظفين في الشركة المعنية ويتم تلقائيا تسجيل موعد دخول الموظفين وخروجهم، وبهذا يمكن أيضا استخدامه في البنوك والمؤسسات المالية.
ويؤكد حمش وصاحب أن هذا البرنامج يمكن استخدامه في المجالات الثقافية ويقولان على سبيل المثال : عند الحاجة لكشف لوحة فنية مقلدة أو منسوخة أو مزورة، يمكن التقاط صورة لهذا اللوحة المشكوك بأمرها، ومطابقتها باستخدام " مرجان" مع الصور المخزنة مسبقا على الحاسب الشخصي للفنان أو الجهة المعنية بالعمل وبعد البحث ستظهر النتيجة متطابقة أو متضاربة وعندها يتبين ما إذا كان العمل أصليا أم مزورا أم مقلدا ومنسوخا عن اللوحة الأصلية، ووفق هذه الآلية يمكن استخدامه لدى مصممي الغرافيك سواء لجهة ضبط الصورة المقلدة أم مخافة تكرار الفكرة أم سرقتها.
حماية الملكية الفكرية
وحول معوقات تعميم البرنامج أو طرحه كمحرك بحث على شبكة الانترنيت يقول الباحثان: إن المشكلة ليست تقنية بل إجرائية وقانونية كون الحماية التي توفرها مديرية حماية حقوق المؤلف في وزارة الثقافة خاصة بالتداول ضمن سورية فقط، ولا تكتسب الصفة العالمية، والأمر يحتاج إلى تسجيل في دول كبريطانيا أو الولايات المتحدة ليكتسب الحماية الدولية، وذلك متعذر بسبب تكاليف التسجيل المرتفعة في هذه الدول، ومثال قريب، إذ يتطلب تسجيل برنامج حماية أو حقوق فكرية في دولة الإمارات العربية المتحدة نحو 8 آلاف دولار
لاشك أن هذا البرنامج الذي تم انجازه بجهد شخصي بين الباحثين يعد انجازا هاما للصناعة البرمجية الوطنية وإذا ما حظي بالتشجيع والدعم لتطويره واستخدامه بصورة مثلى سيترك أثارا ايجابية وجدوى عملية واقتصادية هامة من جانب الجهات المستثمرة له في كافة المجالات، ناهيك عن ضرورة تشجيع الإبداع والاختراع الوطني وزجه في عملية التنمية التي تنهض بها سورية الآن.

Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 383
تاريخ التسجيل : 22/08/2009
العمر : 27

http://siust-it.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى