فيلم الموسم : أبل ضد أدوبي !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فيلم الموسم : أبل ضد أدوبي !

مُساهمة  mezo man في الأربعاء أبريل 14, 2010 12:56 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
دعوني أحكي لكم قصة في منتهى الإثارة .. لكنها قصة حقيقية تدور أحداثها الآن .. وأكثر أحداثها إثارة حدث منذ ساعات .. فبمجرد متابعتي للخبر من عدة مصادر جئت لأروي لكم ما يحدث .. قد يقول يعضكم ما هو ذلك الخبر ؟ .. سأخبركم بالطبع .. لكن هل يمكن متابعة قصة مثيرة من منتصفها ؟! .. بالتأكيد لا .. دعونا نبدأ من البداية .. ولا تخشوا الملل .. فأنا سأختصر بقدر الإمكان بالإضافة إلى أن القصة مسلية فعلا ! .. وإن شعرت بالملل فمن حقك ألا تكمل مشاهدة الفيلــ … أقصد قراءة المقال

أحضروا بعض الفشار أو الشيبس أو كوباً من الشاي وهيا بنا !

بلغني أيها القاري السعيد .. ذو الرأي الرشيد والعُمر المديد .. أنه كان يا ما كان .. في سالف العصر والأوان .. شركتان متحابتان .. الأولى اسمها أبل والثانية اسمها أدوبي .. أدوبي شركة متخصصة في برامج التصميم والجرافيك المتحرك منه والثابت .. وأبل شركة متخصصة في أنظمة التشغيل ومشهورة بكونها شركة تنتج كل شيء بنفسها من الهاردوير إلى السوفت وير ولها ستايل مميز فيما تقدمه .. كان بين الشركتين محبة كبيرة سببها أن برامج أدوبي أداءها رائع على نظام تشغيل الماك الخاص بأبل أكثر من أنظمة التشغيل الأخرى .. هذا جعل الكثير من المصممين يستخدمون أنظمة ماك وبالتالي تستفيد أبل .. وجعل مستخدمي أبل يفضلون برامج أدوبي وهكذا تستفيد هي أيضا .. يقال أن نصف عدد الموظفين في شركة أدوبي يستخدمون أنظمة الماك في عملهم .. وهي نسبة كبيرة جدا لو عرفنا أن نصيب أبل من السوق العالمي لأنظمة التشغيل لا يتعدى 5% بعد إصدار مايكروسوفت نظام Windows 7 والتي أصبحت مكتسحة للسوق بنسبة 92% !

لكن بالنسبة لأدوبي وأبل .. كان كل منهما يعشق الأخر ويتعاونا معا بشكل كامل .. هكذا كان الكل سعيد .. الكل مبسوط .. والكل فرحان !

لكن يا سيدي وكما تعلم .. دوام الحال من المحال .. ففي يوم من الأيام .. قامت شركة أدوبي بشراء شركة أخرى إسمها ماكروميديا .. وماكروميديا كانت شركة نشيطة جدا .. خشيت أدوبي من منافستها فقررت شراءها بحكم أن أدوبي أكبر حجما من حيث رأس المال بصفقة كان قدرها 3.4 مليار دولار .. دولار ينطح دولار ! .. وكان من بين برامج ماكروميديا برنامج إثمه الفلاش .. وقيل يا طويل العمر أن هذا الفلاش كان هو السبب الرئيسي لشراء أدوبي لشركة ماكروميديا وأنها رسمت له مستقبلا مبهرا .. وقد حدث !

تطور الفلاش تحت يد أدوبي كثيرا .. ومن أهم مظاهر تطوره هو سيطرته على تقديم الفيديو على الويب في عامين فقط .. هل تعرف يا سيدي أن فلاش يملك 75% من نصيب عرض الفيديو على الويب ! .. وهل تعرف يا سيدي أن 85 موقعا من أفضل 100 موقع في العالم حسب ترتيب أليكسا تستخدم الفلاش بشكل ما في أجزاء منها ؟!

ومن هنا يا سيدي بدأ الخلاف بين أبل وأدوبي .. إذ أن أبل لسنوات طويلة كانت تعد Quicktime الخاص بها ليكون هو منصة الفيديو على الويب بدون منازع .. وكانت دائما ما تسخر من منافسيها في هذا الوقت مثل RealPlayer .. لكن الفلاش فيديو قضى على أحلام أبل تماما في هذا الجانب .. وهنا بدأت بذور الكراهية في قلب أبل اتجاه أدوبي .

وفي يوم من الأيام أعلنت أبل عن منتج جديد أثار إعجاب الكثيرين حول العالم .. جهاز إسمه الأي فون iPhone وهو جهاز يا سيدي يقال عنه هاتف ذكي .. ولكنه يا سيدي – ويا للعجب – لا يحتوي على لوحة مفاتيح .. يعمل باللمس وكأن ساحر المملكة هو من صنعه ! .. أُعجب به الكثيرون حول العالم .. إذ أن أحداً لم يكن معتاداً على مثل هذا الجهاز بعد .. والجهاز لم يكن يقوم بالإتصال الهاتفي فقط .. بل يمكنك من خلاله يا سيدي مشاهدة الفيديو و سماع الموسيقى ولعب الألعاب .. بل وأيضا يمكنك من خلاله أن تتصفح الإنترنت لتعرف أخر أخبار المملكة وما يفعله الوزراء الأشرار باالرعية المغلوبة على أمرها !

وهنا وجدت أبل الفرصة لترد الصفعة لأدوبي .. أعلنت أبل أن الأيفون لا يدعم الفلاش ولا يوجد خطة لتدعيمه في القريب العاجل .. في الواقع لا توجد خطة لتدعيمه على الإطلاق ! .. وطورت أبل من جهازها الذكي ولم يظهر الفلاش في أي من هذه التطورات .. ولما سأل الناس أبل لماذا لا تدعمي الفلاش قالت :

1 – الفلاش يستهلك بطارية الأيفون بشكل كبير

2 – الفلاش عامة تكنولوجيا سيئة وسيموت خلال السنوات القادمة !!

3 – جوجل شريرة وأدوبي شركة كسولة !! ( سنعرف ما علاقة جوجل بالموضوع بعد قليل )

بالنسبة للسبب الأول .. فالجميع يعرف يا سيدي أن أبل عندها هوس بالنسبة لعمر البطارية .. حتى أنها منعت دعم الــ Multi-tasking ( إمكانية تشغيل اكثر من برنامج في نفس الوقت ) من جهاز الأيفون لهذا السبب .. وهو شيء يثير إستياء الكثيرين .. فمعظم أجهزة الهاتف الحديثة تدعم هذا بدون مشاكل .. لكن كما قلنا يا سيدي أن أبل تبدو وكأنها مصابة بمرض بطارية – فوبيا .. حتى أن هناك بعض النكات التي يتم إطلاقها في هذا الشأن عن كون أبل ستحدد عدد مرات الإتصال في اليوم الواحد بثلاث مكالمات فقط حفاظا على عمر البطارية !! .. وهي نكتة هدفها السخرية من سياسة أبل التي تفرض على مستخدميها ما تريده بغض النظر عن رغباتهم .

وبالنسبة للسبب الثاني والثالث فهما مرتبطان بشكل ما .. ما حدث يا سيدي هو أنه أثناء هذا العداء من أبل إتجاه أدوبي والفلاش خاصة .. جاءت قوة جبارة لتقف في صف أدوبي .. هذه القوة الجبارة هي شركة جوجل .. في الوقت الذي وقفت فيه أبل ضد فلاش بكل السبل .. أعلنت جوجل وقوفها مع الفلاش بكل السبل وإليك بعضا منها

1 – جوجل وهي المسيطرة على سوق محركات البحث بدأت منذ قرابة العامين تنفيذ إمكانية البحث داخل ملفات الفلاش وقد حققت نتائج رائعة حتى الآن .. حيث أنه من المعروف أن فلاش لم يكن صديقا لمحركات البحث .. لكن هذا تغير كثيرا بفضل جوجل

2 – جوجل تستخدم فلاش بقوة في خدماتها وأشهرها يوتيوب و Google street View و Google analytics

3 – بدأت جوجل في شراء الكثير من تطبيقات الفلاش كان أخرها صفقة شراء Picnik

4 – قامت جوجل بتدعيم الفلاش بكل قوة في نظام تشغيل الهواتف الصاعد الخاص بها Android في تحدي مباشر وصريح للأي فون

5 – وهي أقوى خطوة قامت بها جوجل لدعم الفلاش .. خطوة قد لا يصدقها بعضكم لو لم يكن قد قرأ الخبر بعد .. قامت جوجل بتضمين مشغل الفلاش إفتراضيا في متصفحها المبهر جوجل كروم .. أي أنك لن تحتاج لتثبيت الفلاش أو تحديثه لو كنت تستخدم جوجل كروم .. لقد صار الفلاش جزءا منه !

وهنا بدأ غضب أبل يتصاعد .. وتحديداً غضب السيد ستيف جوبز .. الرجل الأول في أبل .. فهو من صنعها في الواقع .. حتى أنه في أثناء لقاء صحفي بعد مؤتمر كي نوت الشهير لهذا العام .. قال وهو تحت تأثير غضبه الشديد من دخول جوجل سوق الهواتف الذكية بجهازها الرائع Nexus one

On Google: We did not enter the search business, Jobs said. They entered the phone business. Make no mistake they want to kill the iPhone. We won’t let them, he says. Someone else asks something on a different topic, but there’s no getting Jobs off this rant. I want to go back to that other question first and say one more thing, he says. This don’t be evil mantra: “It’s bullshit.” Audience roars.

Read More [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وهو كلام من الواضح جدا أنه تحت تأثير الغضب .. فليس من اللائق أبداً استخدام كلمات مثل Bullshit – تعني "فضلات الثور" أعزكم الله – حين تصف شعار شركة مثل جوجل .. ثم هل هذا هو أسلوب يتحدث به مدير شركة في حجم أبل ويتحدث عن شركة في حجم جوجل ؟! .. في الفقرة السابقة يشتكي السيد جوبز من طمع جوجل بدخولها سوق الهواتف الذكية ويقول أن جوجل هدفها قتل الأيفون .. وأن جوجل ما كان يجب عليها دخول سوق الهواتف لمنافسة أبل .. فأبل لم تدخل سوق محركات البحث لتنافس جوجل !!

وهو كلام سخيف جدا لو شئت رأيي .. فالسوق مفتوحة لمن يريد .. ثم أنك يا سيد جوبز حينما دخلت سوق الهواتف الذكية لم يسألك أحد لماذا دخلته .. فأنت شركة متخصصة في أنظمة التشغيل .. ولم تسألك وقتها نوكيا أو موتورولا لماذا دخلت سوق الهاتف !! .. لماذا تنكر على غيرك ما رضيته لنفسك ؟!

الشق الثاني بكون فلاش تكنولوجيا تموت وأن أدوبي شركة كسولة .. فهي من ضمن ما قاله جوبز تحت تأثير الغضب وسنبين هذا الأن .. ولكن هذه ليست المعلومة المغلوطة الوحيدة التي قالها جوبز تحت تأثير غضبه من جوجل وأدوبي وشعوره بأنهم يدبران مؤامرة ضد أبل .. فقد قال أيضا أن عدد التحميلات في سوق أبل للتطبيقات AppStore تعدى 3 مليارات تحميل .. وهو رقم مغلوط بشكل كبير جدا .. إذ أن قبل المؤتمر بقليل الكل كان يعرف أن عدد التحميلات وصل 2 مليار .. هناك مليار تحميل إضافية جاءت من حيث لا ندري تحت تأثير الحماس الشديد الذي كان يتحدث به !

هل أدوبي شركة كسولة ؟! .. قبل عام من الآن لم يكن الكثير من الهواتف الذكية تدعم الفلاش إلا بعضها يدعم نسخة خفيفة من مشغل الفلاش إسمها FlashLite .. أم الأن .. فإن الغالبية العظمى من الهواتف الذكية متضمنة عمالقة هذا السوق Blackberry و Nexus one و HTC و Palm pre تدعم النسخة الكاملة من مشغل الفلاش 10.1 .. يمكنك مشاهدة الفيديوهات التي تؤكد هذا في هذه الصفحة التي تعرف بمنصة الفلاش .

في خلال عام أستطاع فلاش أن يتواجد في قرابة 70% من سوق الهواتف الذكية بنسخة كاملة لأحدث إصداراته .. فهل هذا تكنولوجيا تموت ؟! .. وهل الشركة التي تفعل هذا هي شركة كسولة ؟! .. لقد طلبت أدوبي من أبل كثيرا أن تتعاون لتشغيل الفلاش لكن أبل تعنتت ورفضت لأسباب أخرى غير التي صرحت بها على الإطلاق

حيث أنه يا سيدي ولمن لا يعلم .. تدعيم الفلاش على الأي فون والأي باد يشكل خطورة كبيرة عل عائدات أبل المالية من سوق التطبيقات AppStore .. حيث أنه لو كان فلاش مدعما .. فإن المستخدمين غالبا سيستخدمون تطبيقاته وألعابه المجانية التي تملأ الويب بدلاً من شراء مثيلاتها من الــ AppStore .. كما أن تدعيم الفلاش يعني أمكانية مشاهدة الفيديوهات عالية الجودة على موقع HULU مقابل مبلغ بسيط وتافه جدا مقارنة بما يدفعه المستخدمين على الــ iTunes مقابل نفس الخدمة !.. إذن هذا هو السبب الحقيقي لعدم دعم الفلاش .. والدليل على ذلك عدم دعم الأي فون للجافا والسيلفر لايت الخاص بمايكروسوفت لنفس السبب .. فإذا كان الفلاش تكنولوجيا سيئة وتموت .. فهل الجافا والسيلفير لايت تكنولوجيا سيئة وتموت أيضا يا سيد جوبز ؟! .. فلماذا لا تدعمهم إذن ؟؟!!

بعد وقوف جوجل بجوار أدوبي .. تغيرت لهجة أدوبي تجاه أبل .. وشعرت بالأمان أكثر .. وغيرت نبرة الاستعطاف التي كانت تحدث بها ابل بنبرة صاحب الحق العنيد القوي .. مما أثار حفيظة أبل أكثر وأكثر تجاه أدوبي .. وما زاد الطين بله الخطوة العبقرية التي اتخذتها أدوبي لإعطاء فلاش CS5 المنتظر الإعلان عنه خلال 3 أيام من الآن القدرة على عمل تطبيقات للأي فون !! .. حيث أنك كمطور فلاش تبني تطبيقك بشكل عادي ثم سيقوم الكومبيلر بتحويله لك كأنه تطبيق مكتوب بــ Objective-c للأي فون !! Smile .. خطوة عبقرية بكل المقاييس .. أي أن الأيفون سيقبل التطبيق بشكل عادي بغض النظر عن كونه لا يدعم الفلاش لأن تطبيقك تم تحويله كتطبيق عادي للأيفون !

وفي نبرة تحدي واضحة من أدوبي .. أعلنت عن هذا الخبر بشكل ساخر أثار حفيظة أبل كثيرا ! .. هذا هو الفيديو الذي أعلنت به أدوبي الخبر في شهر أكتوبر من العام الماضي .. أي من قرابة خمسة شهور مضت

..

هذا الصفعة كانت شديدة على أبل .. لذا قررت أن ترد بقسوة .. وقد حدث هذا خلال الساعات القليلة الماضية .. وهذا الذي جعلني أشرع في أن أحكي لكم هذه القصة .. إذن ما الذي حدث ؟؟

خلال الساعات القليلة الماضية وفي المؤتمر المخصص للحديث عن الإصدار الجديد من نظام تشغيل الأي فون .. أعلنت أبل تعديل في الاتفاقية والشروط التي يوافق عليها المطورين الذين يطورون تطبيقات للأي فون يشمل هذا التعديل صراحة رفض أي تطبيق تم بناءه باستخدام فلاش CS5 المنتظر صدوره خلال 3 أيام !!

لقد انتظرت أبل طوال خمسة شهور لم تعلن موقفها عن خطوة أدوبي .. وحينما لم يتبقى سوى ثلاثة ايام فقط على إصدار الفلاش الجديد .. أعلنت أبل هذ المنع الصريح حتى تضع أدوبي في موقف حرج مع عملائها ..

هذا هو المصدر : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ألم أقل لكم إنه فيلم مثير !! .. يا هل ترى ماذا سيكون رد أدوبي ؟ .. هذا ما سنعلمه خلال الأيام القليلة القادمة ! .. فكما ترون الفيلم لم ينتهي بعد .. ومازالت الأحداث مشتعلة .

أود أن أختم مقالي برأي الخاص عن شركة أبل .. وهو رأي شخصي غير ملزم لأحد بأي شكل من الأشكال

في الواقع أن أستغرب كثيراً من سياسة أبل وكيف تخنق نفسها بيدها ! .. لا شك في أن أبل شركة مبدعة .. لا أحد يستطيع أن ينكر أنها كان لها دائما السبق في الكثير جدا من التقنيات التي نستخدمها اليوم .. لا أحد يستطيع أن ينكر أن أبل هي أول شركة قدمت نظام تشغيل ذو واجهة رسومية ويستخدم الماوس في العمل عليه .. وأول شركة قدمت جهاز هاتف ذكي يعمل باللمس وبدون لوحة مفاتيح حقيقية بشكل أبهر الكثيرين .. لكن كانت سياسة أبل دائما وابدآ هي التي تحرمها من السيطرة على السوق .

بالله عليك أنظر لسوق أنظمة التشغيل .. كيف تكون أول شركة قدمت نظام تشغيل ذو واجهة رسومية ثم يأتي من جاء بعدك ليكتسح السوق كما فعلت مايكروسوفت .. نسبة 5% إهانة في حق أبل .. سببها الأول هو عدم مرونة أبل وقوانينها وسياستها الديكتاتورية الغريبة .

الأن نرى أبل تعطي منافسي الأي فون الفرصة السانحة بمنافسته بقوانينها الصارمة ضد تقنيات بعينها مثل الجافا والفلاش .. كل شركة منافسة الأن تسارع لتدعيم الفلاش حتى تستطيع أن تتميز عن الأيفون .. أبل هي من تسمح لهم بذلك .. نعم يا أبل أنتي من بدأتي السوق .. لكن كالعادة سيسطر عليه غيرك بعد فترة سواء كانت جوجل أو شركة أخرى .

الكل يعرف أن أبل لو أرادت تدعيم الفلاش فستجعله يعمل بكفاءة عالية جدا أفضل من أي جهاز أخر والدليل هو برامج أدوبي الأخرى التي تعمل على الماك .. عندما تعاونت أبل مع أدوبي حققا كفاءة عالية في أداء برامج ضخمة .. فما بالك بمشغل بسيط حجمه لا يتعدى الميجا بايت ! .. لكن أبل تأبى إلا أن تخنق نفسها ..

أنظر للشركات التي تعاديها أبل الأن وقل لي كيف يمكنها العناد والحرب ضد كل هؤلاء .. جوجل و مايكروسوفت وأدوبي وشركة Dell فهي منافسة لها في الهاردوير وقد سخرت منها أبل من قبل بإعلان سخيف ليس له معنى .. وقريبا شركة HP بعد إصدارها لجهاز HP Slate

إلى متى ستظل أبل بهذه السياسة الغريبة ؟! .. وإلى متى سيظل ستيف جوبز يكتسب الأعداء يوما بعد يوم ؟! .. لا يمكنك أن تنافس كل هؤلاء في نفس الوقت .. كن واقعيا .. فالكثيرين الأن لا يرون حل لمشكلة أبل هذه سوى أن يقوم شاب متحمس بلف حزام ناسف حول خصره ويعطي ستيف جوبز حضن طويل دافيء ينهي كل شيء !!

mezo man

عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 05/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى